مقالات الكلمة المفتاحية هوسا

مقالات

كبرى اللغات بإفريقيا وأثرها في نشر التعليم الإسلامي
  • 22 -10 - 2013
  • شيخ صمب

لإفريقيا خصوصية بتعدّد الأجناس البشرية واللغات الوطنية والأجنبية وتنوعها، ما جعلها بوتقة متوترة وملتهبة بألوان من الصراعات الفكرية والثقافية والحضارية، ومع هذا التنوع والتعدّد لم يعد ذلك الكمّ العظيم من اللغات واللهجات مستخدماً في التعبير الأدبي وأدبيات التعليم النظامي إلا ما يعد بالأصابع، كاللغة العربية والصومالية والسواحلية والهوسوية.. إلخ.

المزيد
(دولة ما بعد الاستعمار في إفريقيا )حالة نيجيريا
  • 6 -7 - 2015
  • آمد ممد جالو

تتبوأ إشكالية بناء الدولة في إفريقيا اهتماماً بالغاً لدى الأكاديميين والباحثين، خصوصاً في الدراسات الاجتماعية والسياسية، إضافة إلى المناظرات الواسعة التي حظيت بها داخل الأدبيات الإفريقية، والتي تزامنت مع رحيل المستعمر، خصوصاً في مطلع الستينيات من القرن الماضي، إذ اتسمت هذه الفترة باستقلال العديد من الدول في العالم، ومن بينها الدول الإفريقية التي مارست عليها القوى الأوروبية الكبرى من خلال الاستعمار شتّى أنواع التهميش.

المزيد
عيد الأضحى في المجتمع الإفريقي.. رصد لبعض مضامينه الحضاريَّة
  • 12 -12 - 2015
  • آدم بمبا

  للأعياد في كلِّ دينٍ أهميَّة قصوى؛ فهي تحقّق الكثير من الوظائف الاجتماعيَّة، كتعزيز تماسك المجتمع أو المجموعة المعيَّنة، وشعور كلِّ فردٍ داخل المجموعة بالانتماء والتَّمايُز، والتَّرويح عن النَّفس، وغير ذلك من الدلالات الرُّوحيَّة والأخلاقيَّة والإنسانيَّة التي يؤمن بها الدِّين المعيَّن[1]، وتتراوَحُ الأديانُ بين مُكثرٍ من الأعياد وبين مقلٍّ، والإسلام من الصِّنف الأخير.

المزيد
التلاقح الحضاري بين حواضر المغرب الأوسط والسودان الغربي والأوسط خلال العصر الإسلامي
  • 5 -11 - 2016
  • عبد الباسط المستعين

الدكتور عبد الباسط المستعين 

مع دخول الإسلام إلى شمال إفريقيا؛ بدأ يتسرّب تدريجيّاً إلى أعماق القارة الإفريقية، وتوطدت الروابط بين شمال الصحراء الإفريقية وجنوبها،

المزيد
الشيخ عثمان بن فودي والطريق لاستعادة الهوية
  • 8 -10 - 2004
  • محمد الثاني عمر موسى

من حيثيات. فحينما يعتبر كثير من الكتاب والمؤرخين " القرن التاسع عشر عصر انحطاط" فإن هذه العبارة إن صحت من الناحية العلمية على قلب العالم الإسلامي وأطرافه الشرقية والجنوبية والشمالية إلا أنها لا تنسحب على ما يتعلق ببلاد السودان الأوسط والغربي، أو ما اصطلح عليه جغرافياً في الآونة الأخيرة (غرب أفريقيا) فهذا القطر من العالم قد شهد في أوقات متعددة قيام عديد من ممالك حكمت شعوبها باسم الإسلام، وأقامت نظم حكمها على أسسه ومبادئه وتعاليمه، ومن بين هذه الممالك (مملكة صكتو الإسلامية) في القرن التاسع عشر الميلادي، فقد قاد هذه الخلافة رجل اتسم بكل معاني الشهامة والشجاعة مع الدين والورع والتقوى، وقام بمحاربة الفساد العقدي والسلوكي والسياسي، وواجه عدداً من المشكلات التي يعيشها مجتمع بلا(الهوسا) أنذاك.

المزيد
من كانم إلى صوكوتو: موجز التاريخ السياسي للسودان الأوسط
  • 4 -1 - 2018
  • مصطفى انجاي

راج استعمال مصطلح «السودان» أو «بلاد السودان» في الأدبيات التاريخية والجغرافية الإسلامية- بعد احتكاك المسلمين بالشعوب الإفريقية القاطنة في جنوب الصحراء الكبرى-، تمييزاً لهم عن الشعوب البيضاء القاطنة في الصحراء الكبرى أو «بلاد البيضان».

المزيد