كلمة وفاء

  • 11 -10 - 2018
  • مجلة قراءات

تودّع مجلة «قراءات إفريقية» الأستاذ رأفت صلاح الدين، بعد مسيرةٍ استمرت لمدّة تسع سنوات، عمل فيها محرّراً ثم مديراً للتحرير، لم يدّخر خلالها وسعاً في النهوض بالمجلة، حتى تمكّن مع فريق العمل بالمجلة من تجاوز تحدّياتٍ كبيرةٍ واجهت المجلة، حتى أصبحت المجلة تحظى بالاحترام والتقدير والقبول في الأوساط الأكاديمية والثقافية التي تهتمّ بالشأن الإفريقي، فكان جهداً مباركاً.. نسأل الله أن يجعله في ميزان حسناته.

ونحن نحيّي الأستاذ رأفت صلاح الدين ونودّعه؛ يحدونا الأملُ أن تستمرّ المجلة في مسيرة تقدّمها، وأن تشهد انتشاراً أكبر وأوسع داخل القارة الإفريقية، وأن تصل إلى شرائح أكبر من أبناء القارة، حتى ممن لا يتكلمون العربية، في ظلّ مشاريع الترجمة التي تسعى المجلة إلى انتهاجها، حتى تكون المجلة في مصافّ المجلات المتصدّرة  عالميّاً وإفريقيّاً والمتخصّصة في قضايا القارة الإفريقية، وهو هدفٌ لا يتحقّق إلا بتفاعل الباحثين والمهتمين بالشأن الإفريقي، ودوام التواصل معنا، وألا يبخلوا علينا بنصائحهم؛ حتى نحقّق ما نطمح إليه بمشاركاتهم ودعمهم.

ولمّا كان التطوير عاملاً مهمّاً جدّاً لاستمرارية النجاح في العمل، لأنّ الذي لا يتطوّر في عمله سيتجاوزه الزمان ويصبح جزءاً من الماضي، فقد دفعَنَا ما تحقّق في السنوات الماضية إلى البحث عن مزيدٍ من النجاحات، ومواكبة التطورات السريعة التي تشهدها حركة المجتمعات الإفريقية..

وتسعى إدارة التحرير الجديدة، من خلال عددٍ من الخطوات المستقبلية؛ بدأت المجلة في الإعداد لها، إلى تحقيق نقلاتٍ نوعيةٍ كبيرةٍ في مسيرة المجلة، نسأل الله التوفيق والسداد.