حملة (القلوب الصغيرة) - تنزانيا  2016

  • 18 -7 - 2016
  • التحرير

تقرير

استكمالاً لمسيرة العطاء وإنقاذ القلوب الصغيرة, اختتم المنتدى الإسلامي حملته الطبية الخامسة عشرة  (القلوب الصغيرة) لجراحة وقسطرة قلب الأطفال، وذلك في العاصمة التنزانية (دار السلام), يوم السبت 30 من رجب 1437هـ الموافق 7/05/2016م.

وقد انطلقت الحملة برعاية مؤسسة ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية - راف.

فريق الحملة الطبي:

كما هي العادة في الحملات السابقة؛ شارك في هذه الحملة فريقٌ طبيٌّ عالميٌّ متطوعٌ ومتخصصٌ في جراحة وقسطرة قلب الأطفال، يتجاوز عددهم 30 طبيباً، من عدة جنسيات: من السعودية، اليمن، مصر، الأردن، الفلبين، باكستان، وبحضور مدير مركز جاكايا كيكويتي للقلب البروفيسور محمد جنابي .

وقد كان مقر الحملة في (مستشفى موهمبيلي الدولي - مركز جاكايا كيكويتي للقلب) بالعاصمة دار السلام، وقد تمّ توفير جميع الأدوات الطبية اللازمة للعمليات.

أعمال الحملة:

بدأت أعمال الحملة يوم السبت 23/07/1437هـ الموافق 30/04/2016م، واستمرت إلى يوم الجمعة 29/07/1437هـ الموافق 06/05/2016م.

باشر الفريق الطبي منذ اليوم الأول فحص الحالات وفرزها، حيث تمّ الكشف على أكثر من (150) حالة؛ ممن يعانون أمراضاً قلبية متنوعة.

وتمّ - بتوفيق الله- خلال أسبوع الحملة: إجراء (78) عملية؛ منها (50) عملية قسطرة للقلب, (28) عملية جراحية للقلب المفتوح.

حفل ختام الحملة:

في ختام الحملة أُقيم حفلٌ ختاميّ، حضره نائب وزير الصحة التنزاني، وسفير دولة قطر، والقائم بالأعمال في سفارة خادم الحرمين الشريفين.

وفي كلمته أكّد الشيخ خالد الصقير - مساعد أمين عام المنتدى الإسلامي للشؤون التنفيذية - أنّ الحملة تكبر وتتوسع بشكلٍ سريع، وأنّ هناك تنافساً لدعم هذا المشروع نظراً لأهميته، وأوضح أنّ هناك خطة طموحة لعمل أوقاف خاصّة بهذا المشروع.

من جانبه تقدّم د. جميل العطا - رئيس الفريق الطبي، استشاري أمراض القلب في مستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي في جدة - بالشكر  والتقدير لمؤسسة راف، ومؤسسة ذي النورين، ومركز جاكايا كيكويتي للقلب، على ما قاموا به من حفاوةٍ وترحاب، وتقديم التسهيلات لإنجاح هذه الحملة.

 كما ذكر أنّ العمليات التي أُجريت حتى الآن، منذ عام 2008م، هي ثلاثة آلاف (3000) عملية للأطفال، مؤكداً أنّ الحملة تكبر يوماً بعد يوم، وأنّ هناك دعوة لإقامة الحملات في أمريكا الجنوبية، موضحاً أنّ تكلفة عملية واحدة لطفل لا تقلّ عن (15000) دولار، في حين أنّ الفريق الطبيّ للمنتدى الإسلامي يُجري العملية بـ (3000) دولار فقط؛ نظراً لكون الأطباء كلهم متطوعين.

كما أبدى رئيس مؤسسة ذي النورين شيخ سعيد بن حمد عبري: شكره للمنتدى الإسلامي، ومؤسسة ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية - راف، وحكومة تنزانيا، وأكد أهمية هذا المشروع الإنساني العظيم، وطلب أن يتكرر المشروع مرتين في السنة.

وتمّ في حفل الختام تقديم الهدايا والدروع التكريمية للفريق الطبيّ العامل بحملة (القلوب الصغيرة).