المنظمات الإنسانية الغربية .. إفريقيا(*)

  • 30 -1 - 2011
  • أيمن السيد شبانة

 

تقديم: مجلة قراءات إفريقية

تصحو إفريقيا بين حين وآخر على وقع أقدام غريبة، ففي الماضي كانت أقدام الاستعمار الذي احتل أرضها ونهب خيراتها، والآن المنظمات الإنسانية الأجنبية.

الأطماع لم تنته، والتربص لم يتوقف، ولم يدرك أهل القارة أنفسهم حتى الآن قيمة الكنوز والخيرات التي أودعها الله تعالى في أرضهم، فصاروا يتقاتلون ويشرّد بعضهم بعضاً، ثم ينتظرون الطامعين الذين ينهبون خيرات القارة ليقدموا لهم العون والإغاثة!

وخُدع كثير من الناس بكلمة (إنسانية)، فصدّق أن تلك المنظمات الأجنبية جاءت للإغاثة البريئة، دون أن يساوره شك في حقيقة أهدافها.

ومساهمة من «مجلة قراءات» في نشر الوعي بالواقع الإفريقي؛ تقدّم هذا الملف الذي يلقي إضاءات حول حقيقة العمل الإنساني والإغاثي وأبعاده القانونية، لكي يتبين الواقع الفعلي لعمل المنظمات الإنسانية الأجنبية في إفريقيا، ومدى توافقه مع الإطار القانوني والمبادئ الإنسانية، ونماذج واقعية لعمل تلك المنظمات الأجنبية في أكثر مناطق القارة الإفريقية تدهوراً، في دراسات أعدها خبراء متخصصون في هذا الشأن.

وذلك في المحاور الآتية:

-  الإطار القانوني لعمل المنظمات الإنسانية في إفريقيا

      د. أيمن سلامة

-  المنظمات الإنسانية الأجنبية في إفريقيا.. الوجه الآخر للدوافع النبيلة

     د . أيمن السيد شبانة

-  المنظمات الإنسانية الأجنبية في دارفور بين الإنسانية والسياسة

     د . الوليد سيد علي

-  إقليم أوجادين.. انتقائية الإغاثة الإنسانية

     أ. د .  سيد فليفل

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*) الملف محكّم