المنتدى الإسلامي يفوز بجائزة القطاع الخيري البريطاني لعام 2015م

  • 13 -1 - 2016
  • التحرير

تقرير

فاز المنتدى الإسلامي (منتدى ايد Muntada Aid) بجائزة القطاع الخيري البريطاني لعام 2015م للمشاريع الأقوى تأثيراً؛ متفوّقاً على قرابة 2000 مؤسّسة خيرية بريطانية تقدّمت للحصول على الجائزة.

ذكر الدكتور سعيد القاضي أنّ النتيجة أُعلنت يوم 24 سبتمبر الماضي في حفلٍ كبير، بوسط مدينة لندن، منوّهاً إلى أنّ (جائزة القطاع الثالث) هي أكبر جوائز القطاع الخيري في بريطانيا، وتُمنح جائزة المؤسسة الأعظم تأثيراً (Big Impact) للمؤسسات الخيرية ذات المشروعات الأعظم أثراً في حياة الإنسان محليّاً وعالميّاً؛ مشيراً إلى أنّ المنتدى الإسلامي (منتدى ايد Muntada Aid) حصل على هذه الجائزة متفوقاً على أعرق المؤسسات الخيرية البريطانية، والتي تملك من الموازنات المالية عشرات بل مئات الملايين من الجنيهات الإسترلينية.

جاء في المرتبة الثانية مؤسسة توني بلير الخيرية (Tony Blair Africa Governance Initiative)، كما وصل إلى التصفيات الأخيرة مجموعة من أعرق المؤسسات الخيرية البريطانية كمؤسسة أبحاث السرطان (Cancer Research)، ومؤسسة مكافحة التدخين الخيرية (Action on Smoking)، ومؤسسة سن جونس للإسعاف (St John Ambulance)، وغيرها من المؤسسات الخيرية البريطانية المتميزة.

يتمّ اختيار الفائزين بجوائز القطاع الثالث عن طريق مجموعة من القضاة من ذوي الخبرة والرسوخ والتجربة العميقة في العمل الخيري؛ وقد تمّ اختيار المنتدى الإسلامي للتأثير الكبير الذي تحظى به مشاريعه في حياة الإنسان، والنموذج الرئيس الذي تمّ تقييمه هو برنامج (القلوب الصغيرة) والذي افتتحه المنتدى الإسلامي قبل 3 أعوام في إحدى قاعات البرلمان البريطاني بحضور مجموعةٍ من أعضائه؛ وبفضل الله تعالى تمكّن هذا البرنامج من إنقاذ حياة أكثر من 600 طفل في الدول النامية، حيث كانوا يواجهون موتاً محقّقاً.

قال الدكتور سعيد القاضي: «يُهدي المنتدى هذا الفوز لكلّ مُحبيه، ولكلّ المؤسسات الإسلامية في الغرب، فقبل أقلّ من عامين تعرضنا لهجمات مغرضة من قِبل بعض وسائل الاعلام، واليوم نتوّج بأعلى جوائز القطاع الخيري البريطاني، فاللهمّ لك الحمد».

وبهذا الصدد قال رئيس لجنة القضاة المانحة للجائزة جو يول: «هذا مشروعٌ مُلهم، ستّمائة شخص! أمرٌ مثير للإعجاب حقّاً! ونموذجٌ يستحقّ التطبيق».

ويُعدّ برنامج (القلوب الصغيرة) أكبر حملة طبية لعلاج قلوب الأطفال في العالم، وتضمّ الحملة قرابة 60 كادراً من الكوادر الطبية والإدارية؛ وينفّذ المنتدى 4 حملات سنويّاً في البلدان النامية التي تفتقد القدرة والبنية التحتية لعلاج الأمراض والتشوّهات الخَلقية لقلوب الأطفال، ومما يميّز حملة (القلوب الصغيرة) أنها تُعنى بتدريب الطواقم الطبية المحلية لإجراء عمليات القسطرة للأطفال الصغار بعد مغادرة الحملة؛ مما يترك أثراً دائماً للمشروع في ذلك البلد.

والجدير بالذكر: أنّ أمناء مؤسسة المنتدى الإسلامي يحرصون أشدّ الحرص على تبنّي المشروعات النوعية ذات الأثر الكبير في حياة الإنسان، ومن أمثلة هذه المشروعات: (القرية النموذجية للاجئين السوريين) التي تمّ إنشاؤها في سوريا للاجئين السوريين من الأيتام والأرامل، ومشروع (العقول المكسورة) المتخصّص في علاج الأطفال الذين يعانون من الآثار النفسية السلبية للحروب، ومشروع (صحة الأمهات) المعني بتدريب القابلات لتخفيض الوفيات أثناء الولادة؛ كلها أمثلة للمشروعات النوعية التي تتبناها المؤسسة عبر ذراعها الإنساني مؤسسة (منتدى ايد Muntada Aid).