المنتدى الإسلامي يفتتح الملتقى (13) لتطوير الجمعيات الإفريقية - بالخرطوم

  • 16 -7 - 2016
  • التحرير

تحت شعار (الصفّ الثاني بناءٌ وتمكين) انطلقت فعاليات (الملتقى السنويّ لتطوير الجمعيات الإفريقية الثالث عشر)، والتي واكَبَها حفلُ افتتاح مركز المنتدى الإسلامي بمدينة الخرطوم، بحضور الرئيس السوداني عمر حسن البشير، وعدد من كبار الشخصيات ورجال الدولة في السودان، وذلك في 15 من شهر أبريل 2016م.

حفل افتتاح مركز المنتدى بحضور الرئيس البشير:

بدأ حفل افتتاح مركز المنتدى الإسلامي بالسودان بكلمة الأستاذ معاوية حسين المدير التنفيذي للمنتدى بالسودان، رحّب فيها بالحضور، ثمّ ألقى الشيخ عبدالله الفايز الأمين العام للمنتدى الإسلامي كلمته، موجّهاً الشكر لرئيس جمهورية السودان السيد عمر البشير، ومثمّناً حضوره؛ لما يمثّله من دعمٍ معنويٍّ كبيرٍ للمركز.

عقب ذلك ألقى الرئيس السوداني عمر البشير كلمته، وقد أكد فيها أهمية الدور الذي تقوم به المراكز الثقافية في رفع مستوى الوعي في المجتمعات، كما دعا للقائمين على المركز بالتوفيق، وحثّهم على الاهتمام بالشباب، وتحصينهم بالفكر المعتدل ليكونوا حماةً لدينهم وأوطانهم.

اختُتم الحفل بتقديم درعٍ تذكاريٍّ من المنتدى للرئيس البشير؛ تقديراً رمزيّاً لحضوره ودعمه.

افتتاح الملتقى الثالث عشر لتطوير الجمعيات الإفريقية:

ما لبث أن انتهت مراسم حفل افتتاح المركز؛ حتى بدأ المشاركون في حضور حفل افتتاح الملتقى الثالث عشر لتطوير الجمعيات الإفريقية، والذي رفع شعار: (نحو شراكةٍ استراتيجيةٍ فاعلة.. الصفّ الثاني.. بناءٌ وتمكين).

وقد استمرت فعاليات الملتقى لمدة 6 أيام، نستعرضها فيما يأتي:

افتتاح موقع (قراءات إفريقية):

خلال حفل الملتقى 13 لتطوير الجمعيات الإفريقية؛ قام الأمين العام للمنتدى الشيخ عبدالله الفايز بافتتاح موقع (قراءات إفريقية) في نسخته الجديدة.

دورات وتجارب في الإدارة والقيادة:

وتفعيلاً لأهداف الملتقى الرامية لتطوير الجمعيات الشريكة في 14 دولة إفريقية؛ قدّم مركز (تميّز) للتطوير والتدريب، على مدار يومَيْن متتاليَيْن، دورة (التمكين القيادي للصف الثاني)، والتي أبرز المدرِّب سليمان الهويسين من خلالها: دور التمكين القياديّ في النجاح الفرديّ والمؤسّسي.

كما قدّم مركز (تميّز) فقرةً حول مشروعاته الميدانية في دول العمل، وإطلاق البرنامج الإلكتروني لمشروع (جدارة)، وكذلك نظّم فريق (تميّز) ورشةً بعنوان (نموذج التمكين الإداري)؛ من أجل الوصول لفَهْمٍ مشتركٍ تجاه مطلوبات التمكين والتوريث القيادي.

ومن زاوية أخرى في المجال القيادي؛ استلهم الشيخ محمد الدويش رئيس مجلس أمناء المنتدى، في فقرة (المنهج النبويّ في تربية القيادات)، العديد من الفوائد من السنّة المشرّفة، التي لها أثرٌ كبيرٌ في الارتقاء بالقدرة القيادية.

ومن خلال ندوة (تطبيقات عملية في التوريث القيادي) تمكّن المشاركون من التعرّف على تجارب في مجال التوريث القيادي، في السودان ومن شرق إفريقيا وغربها.

وكان لأمناء المنتدى، الشيوخ: عبدالله الفايز ومحمد الدويش وخالد الصقير، لقاءٌ مفتوح، هدف إلى العناية بالتوريث القيادي، وتعزيز التكامل بين الشركاء، والعناية بالبرامج النوعية، وتلمّس الأولويات الاستراتيجية في دول العمل والجمعيات الشريكة.

تجربة الفوّاز في المنتدى الإسلامي:

وتبقى التجربة الناجحة مثالاً مؤثّراً وعالقاً في الأذهان، لذا كان من فقرات الملتقى: عرض الشيخ خالد الفواز- أمين عام المنتدى الإسلامي السابق- لتجربته الثريّة مع المنتدى، والتي تطرّق فيها لجزءٍ من تاريخ المؤسّسة؛ بدايةً من التأسيس ووصولاً لمرحلة العالمية.

المسار الاستراتيجي للمكتب بالسودان:

ولتقويم شراكات المنتدى، وتقوية التفاعل مع مشروعاته النوعية، قدّم المدير التنفيذي للمنتدى بالسودان عرضاً للمسار الاستراتيجي للمكتب بالسودان، ونظام إدارة موارد المؤسسة ERP الذي سيربط الشركاء في نظامٍ موحّدٍ للتنسيق والمتابعة، كما قدّم تقريراً عن أهمّ المؤشرات، وتناول الأدوار الجديدة في السودان من خلال مركز المنتدى الإسلامي.

المؤشرات الدعوية والتربوية وآليات التعامل معها:

وكان للقطاعَيْن الدعويّ والتربويّ بالمنتدى مشاركةٌ متميزةٌ في فعاليات الملتقى، قدّمها رئيس القطاعَيْن الشيخ عبد العزيز القرعاوي، ومنسّق القطاع الدعوي جمال الشمارقة، ومنسّق القطاع التربوي عبدالله الحجري، هدفت تلك المشاركة إلى فَهْم المؤشرات الدعوية والتربوية وآليات التعامل معها، وسبل التنفيذ والتقويم، وتأكيد ضرورة تمكين فِرق العمل لتحقيق الأداء المتميّز.

هذا؛ وقد شارك مكتب المنتدى ببريطانيا بفقرةٍ تضمّنت عرضاً موجزاً لأعماله، والمطلوبات الميدانية، وكيفية استثمار جائزة القطاع الخيريّ البريطانيّ التي فاز بها المنتدى العام الماضي.

مجلة قراءات إفريقية:

وللتعرف على أهمية مجلة قراءات إفريقية وموقعها الإلكتروني في تحقيق أهداف العمل التنموي في إفريقيا؛ قدّم الدكتور محمد اللعبون- رئيس تحرير المجلة- فقرة أبرزت الرؤية المستقبلية للمجلة وأهدافها وسياستها التحريرية، كما فتح حواراً مباشراً حول استفادة المجتمعات الإفريقية من المجلة.

وقام الأستاذ بسّام المسلماني- مدير تحرير موقع قراءات إفريقية- باستعراض تجربة موقع قراءات إفريقية خلال السنوات الثلاثة الماضية، منذ تأسيسه، وأهمّ المراحل التي مرّ بها خلال هذه الفترة.

إنجازات القطاع الإعلامي – ومسابقة (تاج إفريقيا):

ونظراً لدور القطاع الإعلاميّ في ترسيخ صورةٍ ذهنيةٍ وافية، محليّاً وإقليميّاً ودوليّاً، للمنتدى؛ قدّم الأستاذ منير بارحمه مدير المركز الإعلامي، والأستاذ عصام سنان رئيس وحدة الإعلام، فقرة متنوعة عن أنشطة المنتدى خلال عام، وإنجازات قطاعه الإعلامي، واختُتمت الفقرة بعرض نتيجة المشاركة في مسابقة (تاج إفريقيا)- الموثِّقة لمشروعات المنتدى- وتكريم الفائزين.

رؤية مستقبلية لمشروع المناهج الشرعية:

كما تضمّنت فعاليات الملتقى فقرةً قدّمها الدكتور إبراهيم الرويتع مدير عام مشروع بصائر (المناهج الشرعية)، والأستاذ أحمد هيكل مدير التسويق، حول رؤية مستقبلية لمشروع المناهج الشرعية، وكيفية اكتشاف الفرص لدى الجمعيات الشريكة مع المنتدى، وسبل التعاون معها في توزيع المناهج.

زيارات المشاركين في الملتقى:

وفي أثناء فعاليات الملتقى تمّ تنظيمُ زيارتَيْن للمشاركين، الزيارة الأولى: لجامعة إفريقيا العالمية،  للتعرّف على تاريخها ودورها في الإعداد القيادي للطلاب، واستعراض النجاحات الحالية في العمل القياديّ الميداني، أما الأخرى: فكانت لمنظمة الدعوة الإسلامية، وذلك للوقوف على نمط القيادة، وسبل التوريث القيادي في المنظمة.