المشهد الإفريقي – العدد التاسع و الثلاثون

  • 22 -1 - 2019
  • تحرير المجلة


أهم الأحداث:

? في ثاني زيارة له بعد عودة العلاقات.. أفورقي يصل أديس أبابا:

وصل الرئيس الإريتري أسياس أفورقي إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، في زيارةٍ رسميةٍ تستغرق يومَيْن، هي الثانية له بعد عودة العلاقات في يوليو الماضي، وتوقيع اتفاقٍ أنهى نزاعاً طال لعقدَيْن من الزمن.

الأناضول- 14/10/2018م

? الرئيس الكاميروني بول بيا يفوز بولاية سابعة بنسبة 71%:

فاز الرئيس الكاميروني بول بيا (85 عاماً) في الانتخابات الرئاسية بنسبة 71%، حسبما أعلن المجلس الدستوري، ما يمنحه فترة ولاية سابعة، وسط اتهاماتٍ من مرشحي المعارضة بأنّ الانتخابات زُوّرت.

فرانس برس- 23/10/2018م

? افتتاح مركز مراقبة مشترك في الحدود بين توغو وغانا:

افتُتِح رسميّاً مركز مراقبة مشترك لتسهيل حرية تنقل الأفراد والسلع بين غانا وتوغو, وذلك بحضور الرئيس التوغولي «فور إسوزيمنا غناسينغبي»، ونظيره الغاني «نانا دانكو أكوفو أدو».

بانا برس- 28/10/2018م

? بمشاركة زعماء أفارقة.. «مشار» يصل جوبا لحضور احتفالات السّلام:

وصل إلى جوبا زعيم المعارضة ريك مشار، للمشاركة باحتفالات اتفاق السّلام بين أطراف الصراع في جنوب السودان، وكان مشار قد غادر البلاد في يوليو 2016م، إثر اشتباكاتٍ بين قواته والقوات الحكومية.

بانا برس- 31/10/2018م

? جماعة شيعية: 42 قتيلاً جراء إطلاق الأمن النار على احتجاجات بنيجيريا:

قالت جماعةٌ شيعية نيجيرية إنّ 42 من أعضائها لقوا حتفهم في اشتباكاتٍ مع الشرطة، على خلفية احتجاجاتهم في العاصمة أبوجا، من جانبه قال الجيش إنّ ثلاثةً من أعضاء الحركة قد قُتلوا. وسبق أن اتهم الرئيس محمد بخاري الشيعةَ بإقامة «دولة داخل الدولة».

رويترز- 31/10/2018م

? الحزب الحاكم في غينيا الاستوائية يفصل 42 عضواً بتهمة محاولة انقلاب:

قرّر «الحزب الديمقراطي» في غينيا الاستوائية فصل 42 من قياداته، وذلك على خلفية اتهامهم بالمشاركة في المحاولة الانقلابية على رئيس البلاد «تيودورو أوبيانغ نغيما مباسوغو»، ديسمبر الماضي.

بانا برس- 5/11/2018م

? 40 قتيلاً في في سلسلة تفجيرات في مقديشو:

قُتل ما لا يقلّ عن 40 شخصاً وأصيب العشرات في تفجير سيارتَيْن مفخختَيْن عقب هجومٍ انتحاري قرب فندق في العاصمة مقديشو، حسبما أعلن مصدرٌ أمني، متهماً حركة الشباب بالوقوف وراء الهجوم.

فرانس برس- 11/11/2018م

? إثيوبيا.. توقيف 63 مسؤولاً بينهم قادة بالمخابرات والأمن متهمين بمحاولة اغتيال أبي أحمد:

أعلنت السلطات الإثيوبية أنها أوقفت 63 من كبار المسؤولين في الدولة، للاشتباه في ارتكابهم «انتهاكات» لحقوق الإنسان ووقائع فساد، والضلوع في «محاولة اغتيال» رئيس الوزراء، ومن بين المتهمين «قادة كبار» في جهاز الأمن والمخابرات كانوا وراء «محاولة اغتيال» أبي أحمد.

الأناضول– 12/11/2018م

? مقتل 15 في اشتباكات بين الجيش والانفصاليّين في الكاميرون:

قُتل 15 شخصاً في اشتباكاتٍ بين الجيش الكاميروني والانفصاليّين- الذين يتحدثون الإنجليزية ويطالبون بدولةٍ مستقلة تسمّى أمبازونيا -، في موجةٍ جديدة من العنف منذ فوز الرئيس بول بيا بفترةٍ رئاسية سابعة.

رويترز- 14/11/2018م

? محكمة دوليّة تتسلم «رامبو» المشتبه بارتكابه جرائم حرب ضدّ مسلمي إفريقيا الوسطى:

قالت محكمة العدل الدولية إنها تسلّمت «ألفريد يكاتوم»- الشهير بـ«رامبو»- المتهم بارتكاب جرائم حرب وتعذيب لمسلمي إفريقيا الوسطى. «يكاتوم» هو زعيمٌ لميليشياتٍ مسيحية مسلحة كانت تستهدف المسلمين.

رويترز- 18/11/2018م

? بعقوباتٍ وتقليص لجان.. القمّة الإفريقية «الاستثنائية» تختتم أعمالها بأديس أبابا:

اختتمت القمّة الاستثنائية الـ11 لرؤساء دول الاتحاد الإفريقي أعمالها بأديس أبابا، بعددٍ من القرارات، شملت فرض عقوباتٍ ضدّ الدول الأعضاء التي لا تفي بالتزاماتها المالية، وتقليص لجان المفوضية.

الأناضول- 18/11/2018م

إفريقيا بالأرقام:

? حجم المبادلات التجارية التركية الإفريقية يصل إلى 18 مليار دولار:

قال السفير التركي بالنيجر «حسين أوزدمير»: إنّ حجم المبادلات التجارية بين تركيا وإفريقيا انتقل من 2.9 مليار دولار عام 2002م إلى 18.8 مليار دولار عام 2017م.

وأضاف أوزدمير، خلال مؤتمر صحافي بالعاصمة نيامي، أنّ حجم المبادلات بإفريقيا جنوب الصحراء انتقل من 806 مليون دولار 2002م إلى 7.1 مليارات دولار عام 2017م.

وقال حسن أوزدمير إنّ تركيا من أجل تعزيز شراكتها مع إفريقيا، رفعت عدد سفاراتها في القارة الإفريقية من 12 عام 2002م إلى 41 خلال عام 2018م.

وكالات- 30/10/2018م

? البنك الدولي يوافق على قرض ومنحة لإثيوبيا بـ1.2 مليار دولار:

وافق البنك الدولي على تقديم 1.2 مليار دولار لدعم السياسات الاقتصادية لإثيوبيا، الرامية إلى تسريع النمو الاقتصادي، وتحقيق رؤيتها المتمثلة في التحوّل إلى بلدٍ ذي دخلٍ متوسط.

ونقلت إذاعة «فانا» الإثيوبية بياناً للبنك الدولي، أوضح فيه أنّ مجلس المديرين التنفيذيّين وافق على اعتمادات، تتمثل في منحةٍ بقيمة 600 مليون دولار، وقرضٍ بـ600 مليون دولار، للحكومة الإثيوبية.

وتشهد البلاد ما تصفه الحكومة الإثيوبية بـ«أكبر حملة إصلاحات اقتصادية».

الأناضول– 31/10/2018م

? الكوليرا تحصد أرواح أكثر من 1000 شخص بنيجيريا خلال 2018م:

لقي أكثر من 1000 شخصٍ مصرعهم في نيجيريا، منذ بداية العام الجاري، بسبب وباء الكوليرا.

وقال مركز مكافحة الأمراض النيجيري في بيان: إنّ وباء الكوليرا، المنتشر في 29 ولاية (من أصل 36)، أدى إلى مصرع ألف و110 أشخاص، وتأثُّر 48 ألفاً و686 شخصاً بها، منذ مطلع العام الجاري.

الأناضول– 15/11/2018م

قالوا عن إفريقيا:

? «نولي أهميةً خاصّة لتنمية إفريقيا بالتزامن مع تطوير علاقاتنا التجارية والاقتصادية، لذلك فإنّ تركيا ستواصل الدّعم الذي تقدّمه لمشاريع التنمية في قارة إفريقيا.. بحثتُ مع مفوض الاتحاد الإفريقي فيكتور هاريسون مسألة وجود الشركات التركية في بعض البلدان دون غيرها، واتفقنا معه على أن يقوموا- كاتحاد إفريقي- بدراسةٍ على مستوى الدول، تركّز على موضوع الطلب، ويقدّمونها لنا، كأن يقولوا هناك حاجة للاستثمار بهذه المنطقة أو تلك، ونحن بدَورنا سنستطلع.. وننقلها إلى الشركات الاستثمارية التركية المحتملة، وسندعمها».

وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان، خلال كلمة لها في مأدبة طعام، على هامش منتدى الاقتصاد والأعمال التركي الإفريقي، في مدينة إسطنبول، في 11/10/2018م

? «نتعهد بإنشاء صندوقٍ جديد للتنمية، يهدف للتصدي للبطالة في إفريقيا.. نحن الأوروبيون لدينا اهتمامٌ كبيرٌ في أن تكون للدول الإفريقية آفَاقٌ اقتصاديةٌ مشرقة.. إنّ إفريقيا غنيةٌ من حيث مواردها الخام وطاقاتها البشرية الشابّة، يمكننا القول إنّ إفريقيا هي القارة التي تضمّ أكبر إمكانات النمو.. وعلى الراغبين في إقامة أعمالٍ في القارة الإفريقية الإسراع في هذا الخصوص».

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في الكلمة التي ألقتها خلال اجتماع بالعاصمة برلين، بمشاركة رؤساء ورؤساء وزراء 12 دولة إفريقية، في 30/10/2018م

? «إفريقيا يجب أن تتحدّث بصوتٍ واحدٍ لكي تعكس مصالحها.. إصلاح الاتحاد الإفريقي أمرٌ مهم وأساسي في ظلّ التحدّيات التي تواجه القارة، وفي وقت الزيادة التنافسية.. لا يمكننا أن نواجه هذه التحدّيات بشكلٍ منفرد، ويجب أن نتّحد معاً.. نحن بحاجةٍ إلى مفوضية تتسم بالكفاءة، حين نذهب إلى الإصلاحات يجب أن يكون هناك آلية المحاسبة والمسؤولية بالإضافة إلى الالتزام بالتنفيذ، فهو أمرٌ ضروري».

رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، خلال القمّة الإفريقية الاستثنائية التي عُقدت بأديس أبابا، في 17/11/2018م

آراء ورؤى:

? توظيف 300 مليون شاب.. التحدي الذي يواجه إفريقيا عام 2050م:

بحلول عام 2050م؛ سيكون أكثر من 300 مليون شابٍّ إفريقي في سوق العمل، واستيعابهم يُعَدّ أحد أهمّ التحدّيات التي يتعيّن على إفريقيا إيجاد حلولٍ لها.. ولكنْ أين نحن اليوم؟

إنه ليس من قبيل المبالغة القول بأنَّ توفير فُرَص العمل يجب أن يتصدَّر أولويات اهتمام صُنَّاع القرارات السياسية والاقتصادية في القارة الإفريقية؛ في أُفُق السنوات المُطلّة على مطلع النصف الثاني للقرن الحادي والعشرين؛ فإذا كان البعض يشيد بالنمو الديموغرافي في إفريقيا، ويعتبرونه ورقةً رابحةً، فإنّ الرؤية الصائبة تقتضي الإدراك بأنّ ما يبدو ورقةً رابحةً يمكن أن يتحوّل إلى قنبلةٍ موقوتة.

هل من أسباب تدعو إلى التفاؤل؟:

الشباب هُم أكبر ميزة لإفريقيا، وفي الوقت نفسه يشكّلون أيضاً التحدِّي الأكبر للقارة، ووفقاً لـBAD (البنك الإفريقي للتنمية) يُقَدَّر عدد سكان القارة بحوالي 1,2 مليار نسمة، وسيتضاعف العدد- حسب التوقعات- في غضون عام 2050م، ممثلاً بذلك ربع سكان العالم. وستظلّ إفريقيا المنطقة الشابَّة في العالم؛ حيث سيكون متوسط عمر السكان أقلّ من 25 عاماً، وفي حال حُسْن استغلال تلك الميزة، المتمثلة في القوى العاملة المتنامية، يمكن أن يعطي ذلك دفعة قويّة للتحوّل الاقتصادي للقارة السمراء.

غياب التوظيف.. مصدر المشكلات:

تكاليف البطالة باهظة، إنّ انخفاض الإمكانيات الاقتصادية يمكن أن يُغذِّي الصراعات والأزمات، وخاصّةً أنّ انضمام 40% من النّاس إلى صفوف حركات التمرد، في جميع أنحاء العالم، سببه يرجع إلى نقص الوظائف.

كما يدفع نقص الوظائف بالعديد من السكان الأفارقة إلى النزوح والهجرة، ففي عام 2015م؛ بلغت نسبة المهاجرين الدوليّين من مواليد إفريقيا 14%، وإلى جانب ذلك؛ فإنّ عدد المهاجرين من إفريقيا ارتفع بمعدل 2,7% سنويّاً؛ في الفترة ما بين 2000 إلى 2015م.

البنك الإفريقي للتنمية في الصفّ الأمامي:

إنَّ مبادرة «الوظائف للشباب الأفارقة»، التي يدعمها البنك الإفريقي للتنمية، تُعدّ من التدابير الواعدة بالتحوّل النوعي الهادف إلى مواجهة التحدّي المتمثل في توفير فُرص العمل للشّباب على مستوى القارة، كما يتطلّع هذا البرنامج إلى تعزيز قدرات البنك في تناول إشكالية الوظائف، وإيجاد فرص العمل، ومساعدة البلدان على اعتماد سياساتٍ وإنشاء مؤسّسات مؤيدة لضرورة تحقيق توفير فرص العمل.

 المتطلبات الضرورية:

تتميز القارة السمراء بحيازة الموارد البشرية والطبيعية الضخمة، التي يجب استغلالها بشكلٍ مناسبٍ ولصالح إفريقيا، لكن تحولات مجتمعات إفريقيا- كما هو الحال مع رواندا- يتطلب المرور عبر تغيير النماذج، وربما يستغرق ذلك وقتاً، أو سيحتاج إلى أجيالٍ عديدة؛ لكنه ضروري.

ومن أجل تحسين نوعية الحياة في القارة، وتحقيق النمو الشامل؛ يتعيّن على إفريقيا مواجهة كلّ التحدّيات ذات العلاقة بوظائف الشباب؛ بل إنّ أقلّ ما يمكن قوله هو: إنّ مستقبل القارة بأَسْرِها مرهونٌ به.

بقلم: شمس دينغ – ليبوينت أفريك

ترجمة واختصار: قراءات إفريقية- 11/7/2018م

عين على إفريقيا:

? الهلال الأحمر التركي يفتتح معمل خياطة لتعليم السجينات في مقديشو:

افتتح الهلال الأحمر التركي «معمل خياطة» لتعليم السجينات، في السجن المركزي بالعاصمة الصومالية مقديشو.

شارك في افتتاح «معمل الخياطة» السفير التركي لدى الصومال أولغن بيكر، واللواء عبد الكريم علي آدم رئيس السجن المركزي الصومالي، إلى جانب مسؤولين في الشرطة.

وخلال المناسبة التي عُقدت في باحة السجن، وحضرها مراسل الأناضول، نوّه السفير التركي بافتتاح معمل الخياطة في السجن المركزي، لما يعكسه من صورةٍ بأنّ السجن ليس مكاناً للتعذيب، بل يوفّر فرصةً لتطوير قاطنيه من خلال هذا المشروع.

وأضاف بيكر: أنّ «هذا المشروع قد يرسم مستقبلاً للسجينات اللواتي سيكتسبن حرفة الخياطة أثناء فترة السجن».. وأشاد بدَور الهلال الأحمر التركي في تنفيذ مشروعاتٍ تنموية في الصومال.

الأناضول– 2/10/2018م

? اختيار «مطار كيب تاون الدولي» أفضل مطار في إفريقيا:

تمّ اختيار «مطار كيب تاون الدولي» بجنوب إفريقيا أفضل مطار إفريقي للمرة الثانية، في حفل توزيع جوائز السفر العالمية السنوي الخامس والعشرين لإفريقيا والمحيط الهندي، الذي نُظّم خلال عطلة نهاية الأسبوع في «ديربان».

وقال «ديدير دافيدز» المتحدث باسم المطار: إنّ الجائزة «تعزز العمل الجاد والالتزام بالتميّز الذي أظهره هذا المطار خلال الاثني عشر شهراً الماضية».

وقالت شركة «جنوب إفريقيا للمطارات» المشرفة على تدبير المطارات في البلاد في بيان: إنّ هذه الجائزة معترفٌ بها في جميع أنحاء العالم؛ بوصفها الجائزة العليا للاعتراف بالأهمية والتميّز من قِبَل متخصّصي السياحة والسفر والمستهلكين في جميع أنحاء العالم.

بانا برس- 8/10/2018م

? مجلس الوزراء في بوروندي يتبنّى مشروع الإطعام المدرسي:

أعلن بيانٌ من الأَمانة العامّة للحكومة البوروندية أنّ مجلس الحكومة أقرّ مشروع «المطعم المدرسي الداخلي»؛ من أجل «الحدّ من انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية بين الأطفال، البالغين سنّ التعليم الابتدائي والتحضيري، وما يحفزّ الأطفال على الذهاب إلى المدارس».

وأوضح البيان أنّ «السياسة الجديدة للمطعم الدراسي الداخلي؛ تهدف كذلك لإقامة سوقٍ مستقرٍّ للمواد الغذائية المحلية المنتَجة من قِبَل مزارعين صغار وتعاونياتهم»، و «الارتقاء بتطوير الزراعة والمجتمع المحليّ، ودعمهما الفنّي».

وتختلف «المطاعم المدرسية الداخلية» عن «المطاعم المدرسية الكلاسيكية» التي كانت تستخدم منتجاتٍ مستوردة، أو تعتمد على مساعداتٍ غذائيةٍ أجنبية، خاصّةً تلك التي يقدّمها برنامج الغذاء العالمي.

بانا برس– 18/11/2018م

شخصيات:

? سوار الذهب.. من قمّة السُّلطة إلى ساحات الدعوة الإسلامية:

تُوفي صباح يوم الخميس، 9 صفر 1440هـ/ 18 أكتوبر 2018م، الرئيس السوداني الأسبق المشير عبدالرحمن محمد حسن سوار الذهب، رئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية وعضو الهيئة الاستشارية بمجلة قراءات إفريقية، عن عمرٍ يناهز الـ83 عاماً، بالمملكة العربية السعودية، حيث كان يتلقى العلاج هناك.

وحياة سوار الذهب ستظلّ محفورةً في كُتب التاريخ والذاكرة؛ كونه الرئيس العربي الوحيد الذي انحاز لثورة بلاده حين كان قائداً للجيش السوداني، وتنازل عن السُّلطة طواعيةً للحكومة الجديدة المنتخبة برئاسة رئيس الوزراء- آنذاك- الصادق المهدي.

ويرسم هذا التقرير مشاهد من سيرة الجنرال عبدالرحمن سوار الذهب، وأبرز محطّاته التي بدأها طالباً في الكلية الحربية، وأنهاها في مجال الدعوة الإسلامية.

النشأة والتكوين:

وُلد سوار الذهب في مدينة الأُبَيِّض- الواقعة شمال كردفان وسط السودان- عام 1935م، وتلقّى تعليمه الابتدائي في الأبيض، ثم الثانوي في مدرسة خور طقت الثانوية، قبل أن يلتحق بالكلية الحربية «الدفعة السابعة»، وحصل على الماجستير في العلوم العسكرية من جامعة مسلم العسكرية، وزمالة كلية الحرب العليا من أكاديمية ناصر العسكرية العليا بالقاهرة.

التجربة العسكرية:

تخرّج سوار الذهب ضابطاً في القوات المسلحة السودانية يوم 8 أكتوبر 1955م، وتدرّج في الرُّتب العسكرية، حتى وصل إلى رتبة «فريق أول» بالقوات المسلحة السودانية، ثم رتبة «المشير».

وشارك في عددٍ من الدورات الدراسية العسكرية في بريطانيا والولايات المتحدة والأردن.

اشتهر سوار الذهب بكونه ضابطاً عسكريّاً محترفاً، وعلى قدرٍ عالٍ من الكفاءة، لكنه عُرف بتديّنه الشديد؛ دون أن يُعرف له أيّ انتماءٍ سياسيٍّ لأيّ فصيل أو جماعة سياسية أو طائفة بالسودان.

في عام 1971م، وفي أثناء انقلاب العسكري السوداني الرائد هاشم العطا، رفض سوار الذهب تسليم حامية مدينة الأبيض العسكرية عندما كان قائداً لها، حتى استعاد الرئيس الخامس للسودان جعفر نميري مقاليد الحكم بعد أيامٍ قليلة.

أهلّته كفاءته لشغل منصب رئيس هيئة أركان الجيش السوداني، ثم ما لبث أن اُختير وزيراً للدفاع في عهد الرئيس جعفر النميري عام 1985م.

وفي العام ذاته؛ عُيّن قائدا أعلى للقوات المسلحة السودانية، مع تمديد فترة عمله بالجيش لمدة سنة، حسب قرارٍ من رئيس الجمهورية.

الانحياز للشعب:

خلال سنوات حُكم النميري توسعت قاعدة الغضب تجاهه، إثر الإعدامات السياسية ضدّ معارضيه، والظروف الاقتصادية بالغة السوء التي مرّت بها البلاد، وارتفاع الديون الخارجية، حتى وقعت انتفاضةٌ شعبية سنة 1985م لإسقاط حُكمه، حَسَمَ فيها سوار الذهب مسألة نجاحها عَبْر تدخّل الجيش لإسقاط النميري والانحياز للشّعب.

تزامن وجود النميري في زيارةٍ خارج البلاد مع وقوع التظاهرات، وحين قرّر قطع زيارته للعودة إلى بلاده جاءه خبر دعم الجيش للتظاهرات في السودان، فما كان من نميري إلا أن عَدَلَ عن العودة، واضطر إلى تغيير وجهته إلى القاهرة التي اتخذ منها منفًى دائماً له.

صنع المشير سوار الذهب استثناءً في قادة الجيوش الذين يستلمون السُّلطة بعد الانتفاضات والثورات، والذين سرعان ما يسيطرون على كرسي الحُكم ويرفضون الرحيل، وقدّم درساً فريداً في الديمقراطية حين قاد البلاد لعامٍ واحدٍ رئيساً للحكومة الانتقالية بعد الإطاحة بالنميري؛ وأجرى بعدها انتخاباتٍ عامّة في العام 1986م، فاز بها رئيس الوزراء الصادق المهدي 1986م.

وما تزال تجربة سوار الذهب في الحُكم، وتفضيله الاعتزال على التمسك بالسلطة، مثارَ إشادةٍ من مختلف السياسيّين والمثقفين، بوصفها خطوةً نادرةً في الثقافة العربية، خاصّةً بعد اندلاع ثورات الربيع العربي، وإصرار بعض الحكام العرب على الاحتفاظ بكراسيهم ولو بحرق البلاد كلّها.

التفرغ للدعوة الإسلامية:

وبعد اعتزاله للعمل السياسي؛ تفرّغ سوار الذهب لأعمال الدعوة الإسلامية، من خلال منظمة الدعوة الإسلامية، بوصفه الأمين العام لمجلس أمنائها.

فقد ترأّس مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية في السودان، التي كان من إنجازاتها: تشييد أكثر من 55 مدرسةً ثانوية، و150 مدرسةً ابتدائية ومتوسطة، وتشييد أكثر من 2000 مسجدٍ في إفريقيا وشرق أوروبا، إلى جانب حفر أكثر من 1000 بئر للمياه، وتشييد 6 ملاجئ للأيتام والإشراف عليها في إفريقيا.

وتمّ اختياره نائباً لرئيس المجلس الإسلامي العالمي للدعوة في القاهرة، ثم نائباً لرئيس الهيئة الإسلامية العالمية في الكويت، ونائباً لرئيس «ائتلاف الخير» في لبنان، كما تمّ اختياره نائباً لرئيس أمناء مؤسّسة القدس الدولية، وعضواً ضمن الوفد العالمي للسلام بين العراق وإيران.

مهامّ أخرى:

وكذلك تمّ اختيار سوار الذهب ليكون سفيراً دوليّاً للمسؤولية الاجتماعية عام 2014م، وكان عضواً في عددٍ من المؤسّسات الإقليمية والدولية، كما كان الفقيد عبدالرحمن سوار الذهب عضواً بالهيئة الاستشارية بمجلة قراءات إفريقية.

تكريمه:

في عام 2004م؛ فاز سوار الذهب بجائزة الملك فيصل السنوية، المخصّصة لمن قدّم خدماتٍ جليلة للدين الإسلامي، حيث اُختير سوار الذهب من بين 13 شخصيةً إسلاميةً عامّةً رُشّحت للجائزة في ذلك العام.

وقد جاء الاختيار- حسب اللجنة المُنظّمة للجائزة- بناءً على «العمل النبيل الذي كان محلّ افتخارٍ للعالَمَيْن الإسلامي والعربي».

وفاته:

تُوفي عبدالرحمن سوار الذهب في صباح يوم الخميس، التاسع من شهر صفر لعام 1440هـ/ الموافق الثامن عشر من شهر أكتوبر لعام 2018م، في المستشفى العسكري بمدينة الرياض، عاصمة المملكة العربية السعودية، حيث كان يتلقى العلاج، بعد عمليةٍ جراحيةٍ أُجريت له هناك، وقد نُقل جثمانه بطائرةٍ خاصّةٍ إلى المدينة المنورة، حيث دُفن فيها تنفيذاً لوصيته.

المصادر:

1- سوار الذهب.. رئيس عربي سلّم السُّلطة للمدنيين– الجزيرة نت.

2- من هو المشير عبد الرحمن سوار الذهب؟ - موقع البي بي سي.

3- سوار الذهب.. قصة جنرال قاد انقلاباً في السودان من أجل الديمقراطية!- موقع ساسة بوست.

فعاليات:

? أديس أبابا.. انطلاق معرض دولي للبناء والمعدات بمشاركة تركية كبيرة:

انطلقت فعاليات المعرض الدولي التاسع للبناء وصناعة المعدات والتكنولوجيا، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بمشاركة أكثر من 80 شركةً تركية.

ويستمر المعرض ثلاثة أيام، ويتمّ تنظيمه بالتعاون بين شركات تركية، وشركة «إيثل» للإعلان والتسويق الإثيوبية.

وعلى هامش المعرض؛ قال «كتاتي أرشاهين» أحد منظمي المعرض من الجانب التركي: إنّ هدفنا من المشاركة في المعرض هو «زيادة صادرات تركيا إلى الدول الإفريقية، والاستفادة من الأسواق الإفريقية عبر إثيوبيا».

وأوضح أرشاهين أنّ تركيا تشارك سنويّاً بما بين 70 و80 شركة، وأضاف أنّ «الإثيوبيّين يريدون شراء منتجاتٍ جيّدة بأسعارٍ مناسبة، والشركات التركية تقدّم منتجات بمواصفاتٍ أوروبية بأفضل الأسعار».

الأناضول- 10/10/2018م

? السنغال: منتدى دولي يبحث الأمن والتنمية في القارة الإفريقية:

انطلقت بالعاصمة السنغالية داكار أعمال النسخة الخامسة من المنتدى الدولي السنوي للأمن والسّلم في إفريقيا، وسط ترقّبٍ لمشاركة حوالي 500 مشارك، بينهم رؤساء دول وحكومات، وخبراء وباحثون في مجالاتٍ مختلفة.

وتستمر أعمال المنتدى المنظّم حول «التنمية المستدامة في منطقة الساحل» يومَيْن، يبحث خلالهما المشاركون موضوعاتٍ حول التنمية، والتعاون الدولي، ومحاربة الإرهاب العنيف، والجريمة السيبرانية.

ويشكّل الأمن والتنمية بالقارة الإفريقية محورَيْن رئيسيَّيْن للمنتدى، وسيُخصّص جانبٌ من النقاش لمنطقة الساحل، والتحديات التي تواجهها في المجال الأمني.

وكالات– 5/11/2018م

? رواندا تستضيف الملتقى الدولي حول النمو الأخضر في إفريقيا:

أُعلن رسميّاً في كيغالي أنّ رواندا ستستضيف- من 26 إلى 30 نوفمبر الجاري- الملتقى الأول حول النمو الأخضر في إفريقيا، بحضور أكثر من 1000 مشارك، بينهم معدّو سياسات وخبراء ماليون من مختلف أرجاء القارة، لتقاسم خبراتهم حول النمو الأخضر والتنمية المتجاوبة مع المناخ.

وأعلن المُنظّمون في بيان: أنّ هذا الملتقى- الذي ستستمر أعماله أسبوعاً- يهدف إلى تسليط الضوء على أهمية التحوّل الاقتصادي المستدام، مع منح الأولوية للنمو الأخضر في إفريقيا.

وسيركّز اللقاء كذلك على تشجيع استثمارات القطاع الخاصّ في النمو الأخضر، وتحسين فَهْم واستخدام التمويل كأداةٍ لتعزيز المرونة تجاه المناخ، وبناء شراكاتٍ بين الفاعلين العاملين في قطاع النمو الأخضر بإفريقيا، ومَنْح الشركاء شبكةً للتفاعل ونَسْج علاقاتٍ لتسريع أجندة النمو الأخضر.

وسينظّم عدة شركاء هذا الملتقى، بينهم الحكومة الرواندية والمعهد العالمي للنمو الأخضر الذي ساعد البلاد على الاستفادة من صندوق المناخ الأخضر.

ويساعد صندوق المناخ الأخضر، المستحدث في إطار اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول التغيّرات المناخية، البلدان النامية على التأقلم مع تحوّل المناخ والحدّ من انعكاساته.

بانا برس– 15/11/2018م

بنك المعلومات:

? جمهورية النيجر:

نالت النيجر استقلالها عن فرنسا عام 1960م، إلا أنها خضعت لحكم الحزب الواحد الشمولي العسكري حتى عام 1991م، حينما أُجبر علي سايبو Gen. Ali Saibou، جرّاء الضغط الشعبي، على إجراء انتخابات عامّة متعددة الأحزاب، ما أدى إلى قيام حكومة ديمقراطية عام 1993م.

ولكنّ التناحر السياسي جعل الحكومة تصل إلى طريقٍ مسدودٍ عام 1996م، ما أدى إلى انقلابٍ عسكري قام به إبراهيم باري Col. Ibrahim Bare عام 1999م، ومن المفارقات أنّ إبراهيم باري قُتل في انقلابٍ عسكري آخر، قام به ضباط الجيش، الذين استعادوا على الفور الحكم الديمقراطي، وأجروا انتخاباتٍ حرّةً نزيهة، فاز فيها مامادو تانجا Mamadou Tandja في ديسمبر 1999م، وأُعيد انتخابه عام 2004م، وفي عام 2009م؛ أُجري تعديلٌ دستوري لكي يسمح للرئيس بتمديد فترة رئاسته.

وفي فبراير 2010م؛ تمّ عزل تانجا عن طريق انقلابٍ عسكري آخر، بقيادة الجنرال سالو جبو الذي ترأس الدولة لمدة سنة، ثم نُظّمت انتخاباتٌ فاز فيها الرئيس الحالي، وهو رئيس الحزب النيجري للديمقراطية والاشتراكية (PNDS) الحاج محمد إيسوفو Issoufou Mahamadou، وبعد إكمال فترة رئاسته الأولى؛ تمّ تنظيم انتخاباتٍ جديدة في 21 من فبراير عام 2016م، وأعيد انتخاب إسّفو لولايةٍ ثانية.

والنيجر واحدةٌ من أفقر الدول في العالم، ولا تتمتع بسوى الحدّ الأدنى من الخدمات الحكومية، ولا يوجد لديها أموالٌ كافية تُخصّص لتطوير مواردها. وتواجه النيجر مخاوف أمنية متزايدة على حدودها، خاصّةً في ظلّ انعدام الأمن في ليبيا، وانتشار الصراع في مالي، وانتشار أعمال العنف المسلح في شمال شرق نيجيريا.

أولاً: السّمات الجغرافية:

1- الموقع الجغرافي: تقع النيجر في غرب القارة الإفريقية، يحدّها من الغرب بوركينا فاسو ومالي، ومن الشمال الجزائر وليبيا، ومن الشرق تشاد، ومن الجنوب نيجيريا وبنين. والنيجر بلدٌ شاسع المساحة (1,270,000كم)؛ إلّا أنه يفتقر إلى المنافذ البحرية. وقد استُمدّ اسمها من نهر النّيْجَر، الذي يتدفَّق على امتداد الأطراف الجنوبية الغربية للبلاد.

3- المناخ: مناخ النيجر صحراويّ حارّ جافّ مُترَب، في معظم أوقات السنة، وتتعرّض الأجزاء الشمالية من البلاد لارتفاع درجة الحرارة، التي قد تصل إلى 50 درجةً مئوية، ويُعدّ إقليم السّافانا الجنوبيّ من أكثر المناطق التي ترتفع فيها درجة الحرارة في العالَم.

4- التضاريس: تغطّي السهول الصحراوية والكثبان الرملية مساحاتٍ شاسعةً من التضاريس في النيجر. وتغطّي الهضاب الرملية والصحاري المناطق الشمالية، التي تحتل نحو ثُلثَي البلاد. وفي الإقليم الأوسط تترامى سلسلة جبال إيـر، تتاخمها مجموعةٌ من السهول المنبسطة، وترتفع هذه السلسلة لتصل لأعلى قمّةٍ في النيجر، وهي جبل جريبون Greboun.

ويُعدّ إقليم السّافانا الجنوبي، الذي تنتشر فيه الحشائش والأشجار الصغيرة المتفرّقة، من أكثر الأقاليم إنتاجاً، خاصّةً في مجال تربية المواشي ورعيها. ويمتد الإقليم من نهر النيجر غرباً، على امتداد الحدود الجنوبية للنيجر، حتى بحيرة تشاد شرقاً.

ويتدفَّق نهر النيجر، على امتداد الأطراف الجنوبية الغربية للبلاد، لمسافةٍ تُقدّر بنحو 565كم. ويتباين الغطاء النباتي، كما تختلف الحياة الفطرية، بين المناطق الشمالية والأقاليم الجنوبية للنيجر، فالمناطق الصحراوية توفر النزر اليسير من الغطاء النباتي، باستثناء المناطق المجاورة للواحات التي تتكاثر فيها أشجار النخيل.

5- المصادر الطبيعية: اليورانيوم، وخام الحديد، والفحم، والفوسفات، والقصدير، والذهب، والمولبيديوم، والملح، والجبس، والنفط.

ثانياً: التركيب السكاني:

1- عدد السكان: 19.245.344 نسمة؛ طبقاً لتقديرات يوليه 2017م.

2- معدل النمو السكاني: 3.19%؛ طبقاً لتقديرات عام 2017م.

3- التقسيمات العِرْقية: يُشكّل الهَوسا Haoussa نسبة 53.1% من إجمالي السكان، الدْجِرما سونراي Dejrma Sonrai نسبة 21.2%، الطوارق Tuareg نسبة 11%، البيوهل Peuhl نسبة 6.5%، الكانوري مانجا Kanouri Manga نسبة 5.9%، غورماGurma  نسبة 0.8%، العرب نسبة 0.4%، مجموعات أخرى نسبة 0.9%، طبقاً للتعداد السكاني عام 2006م.

الديانة: حسب مصادر غربية؛ يشكّل المسلمون 80% من إجمالي سكان النيجر؛ والنسبة المتبقية (20%) هي من ذوي المعتقدات الإفريقية التقليدية، والنصارى، بينما تشير تقديراتٌ إسلاميةٌ إلى أنّ المسلمين يشكّلون حوالي 98% من تعداد السكان.

5- اللغة: الفرنسية هي اللغة الرسمية؛ وتستخدم لُغتا الهاوسا Hausa، والدّجِرما Djerma. مع العلم أنّ للغة العربية أهميتها بحكم العامل الديني. 

ثالثاً: النظام السياسي:

1- اسم الدولة الرسمي الكامل: جمهورية النيجر.

2- نظام الحُكم: جمهوري.

3- العاصمة: نيامي Niamey.

4- التقسيمات الإدارية: تنقسم النيجر إلى ثماني أقاليم، هي: أغاديز Agadiz، وديِفا Diffa، ودوسّو Dosso، ومارادي Maradi، وتاهوا Tahoua، وتِيلّابِري Tillaberi، وزندَر Zinder؛ إضافةً إلى إقليم العاصمة نيامي Niamey.

5- الاستقلال: حصلت النيجر على استقلالها، عن فرنسا، في 3 أغسطس 1960م.

6- الدستور: أُقرّ الدستور الجديد في 31 أكتوبر 2010م، ودخل حيّز التنفيذ في 25 نوفمبر 2010م.

7- النظام القانوني: النظام القضائيّ في النيجر مستمدٌ من القانون المدني الفرنسي، والشريعة الإسلامية، والقانون العُرفي. لم تقبل النيجر السُّلطة الإلزامية لمحكمة العدل الدولية.

8- السنّ القانوني للانتخاب: الانتخاب مكفولٌ لمن يبلغ الثامنة عشرة، من الذكور والإناث.

9- الهيئة التنفيذية:

أ. رئيس الدولة: الرئيس إيسوفو مامادو Issoufou Mahamadou، منذ 7 أبريل 2011م.

ب. رئيس الحكومة: رئيس الوزراء بريجي رافيني Brigi Rafini، منذ 7 أبريل 2011م.

ج. الحكومة: مجلس للوزراء معيّن من قِبَل الرئيس.

د. الانتخابات: يُنتخب رئيس الجمهورية في استفتاءٍ شعبي، لفترةٍ رئاسية مدّتها خمس سنوات (مؤهّلة لولاية ثانية)، ويجب على المرشح أن يحصل على أغلبية الأصوات للفوز بالرئاسة، في جولتَيْن إذا لزم الأمر. الانتخابات الأخيرة عُقدت في 21 فبراير 2016م، وجولة الإعادة في 20 مارس 2016م، ومن المقرر أن تُعقد الانتخابات القادمة في 2021م.

هـ. نتائج الانتخابات: انتُخب إيسوفو مامادو (محمدو يوسوفو) رئيساً في الجولة الثانية، وكانت نتائج الجولة الأولى في الترتيب الأول جاء الرئيس محمد إيسوفو بنسبة 48.41%، والمرشح المسجون السيد هاما أمادو الذي جاء في الترتيب الثاني بنسبة 17.79%، ويليهما رئيس حزب المعارضة الحاج سيني عمر الذي جاء في الترتيب الثالث: بنسبة 12.11%، ثم الحاج محمان عثمان الرئيس الأسبق للنيجر، الذي جاء بنسبة 6.25%، أما أصغرهم سنّاً، وهو قاسم مختار، فقد جاء في الترتيب السادس بنسبة 2.91%.

وفي الجولة الثانية؛ فاز إيسوفو بنسبة 92.49%، وكانت نسبة المشاركة 59%.

10- الهيئة التشريعية:

 أ. تكوين الهيئة التشريعية: تتكون الهيئة التشريعية، في النيجر، من مجلسٍ واحد، هو الجمعية الوطنية، وتتكون من 113 عضواً؛ يُنتخبون بالانتخاب الشعبي المباشر، ومدة خدمتهم خمس سنوات.

ب. الانتخابات: جرت الانتخابات الأخيرة، في فبراير 2016م؛ ومن المقرر إجراء الانتخابات التالية في عام 2021م.

11- الهيئة القضائية:

المحكمة الدستورية: تتألف من 7 قضاة.

 المحكمة العليا: تتألف من 7 أعضاء.

المحاكم الثانوية: محكمة النقض، مجلس الولاية، المحكمة المالية، مختلف المحاكم المتخصّصة والمحاكم العرفية.

النيجر

12- وصْف العَلَم: يتكوَّن علَم النيجر من: ثلاثة أشرطة أفقية متساوية، بالألوان: البرتقالي، في أعلى العلم، ثم الأبيض، فالأخضر. يتوسط الشريط الأبيض قرص الشمس، باللون البرتقالي. وعلم النيجر يُشبه علَم الهند، الذي تتوسط شريطَه الأبيض عجَلةٌ زرقاء.

رابعاً: بيانات اقتصادية:

1- الناتج المحلي مقوّماً بسعر الصرف الرسمي للدولار: 7.892 مليار دولار؛ طبقاً لتقديرات عام 2017م.

2- مصادر الإنتاج المحلّي: أ. قطاع الزراعة: 44.3%. ب. قطاع الصناعة: 14.9%. ج. قطاع الخدمات: 40.8%؛ بحسب تقديرات عام 2017م.

3- قوة العمل: 6.5 ملايين عامل؛ طبقاً لتقديرات عام 2017م.

4- السكان تحت خط الفقر عند 1.25 دولار يوميّاً: 45.4%؛ طبقاً لتقديرات عام 2014م.

5- الدَّين العام: 45.9% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي؛ طبقاً لتقديرات عام 2016م.

6- معدّل التضخم: 1%؛ طبقاً لتقديرات عام 2017م.

7- الزراعة/المنتجات: اللوبيا، والقطن، والفول السوداني، والمَنِيْهُوت  Manihot(نبات يُستخرَج من جذوره نِشاءٌ مُغَذٍّ)، والدُّخن، والأرز، والذرة الصفراء، والأبقار، والأغنام، والجمال، والماعز، والحمير، والخيول، والدواجن.

8- الصناعات: توجد في جمهورية النيجر صناعاتٌ بسيطة، أهمّها: الإسمنت، وطوب البناء، والمنسوجات، والصناعات الغذائية، والكيماويات، والمجازر؛ إضافةً إلى عددٍ من الصناعات الخفيفة، وتعدين اليورانيوم، والصابون.

9- الصادرات:

أ. القيمة الإجمالية للصادرات: 1.177 مليار دولار؛ طبقاً لتقديرات 2017م.

ب. أهم الصادرات: خام اليورانيوم، والمنتجات الحيوانية، واللوبيا، والبصل.

10- الواردات:

أ. القيمة الإجمالية للواردات: 2.194 مليار دولار؛ طبقاً لتقديرات عام 2017م.

ب. أهمّ الواردات: السلع الغذائية، والآلات، والسيارات وقطع غيارها، والنفط، والحبوب.

المصادر:

1- موقع وكالة الاستخبارات المركزية (CIA)– مكتبة العالم-.

2- موسوعة مقاتل من الصحراء.

3- دليل الدول الإفريقية، د. محمد عاشور مهدي، معهد البحوث والدراسات الإفريقية، جامعة القاهرة.